Wat zou het mooi zijn, een Nederland zonder moskeeën – “يا له من شيئ رائع وجميل لو كانت هولندا من دون مساجد”

 

يوجد النص باللغة العربية تحت النص الهولاندي.

Bovenstaande zin staat op de site mosknee.nl die op 25 januari 2013 gelanceerd werd. De site is een initiatief van de Partij Voor de Vrijheid.

Elke partij en elk individu heeft het recht bezwaar te maken tegen bouwplannen in en van gemeentes. Daar zijn procedures voor. Die kunnen gevolgd worden en het resultaat kan zijn dat de bouwplannen van de baan zijn, ze gewijzigd worden of gewoon gerealiseerd worden zoals oorspronkelijk bedacht.

Iedereen heeft dus de vrijheid te protesteren tegen bouwplannen. Er is ook niets tegen een website die ondersteuning geeft aan mensen om hun protesten conform de procedures vorm te geven. De vrijheid een website te initiëren door een politieke partij past ook in ons democratisch systeem. Ook als het gaat om het protest te kanaliseren tegen moskeebouw. De Partij Voor de Vrijheid staat niet alleen in het vorm geven van protest tegen een religie, in dit geval de islam. Was het niet D66 dat onlangs in het nieuws kwam als partij van christen-pesters? De zondagsluiting, de uitsluiting van de koningin van de formatie? De christelijke partijen waren niet blij met D66.

Ik heb ook geen bezwaar tegen het principe van de website. Het is het verworven recht binnen een democratie je protest te uiten en te kanaliseren.

Er is evenwel één bezwaar, een fundamenteel bezwaar. Dit bezwaar zit verscholen in de volgende zin die op de site staat:

“Wat zou het mooi zijn, een Nederland zonder moskeeën”.

Het lijkt zo’n onschuldige zin: een Nederland zonder moskeeën. Maar stel dat deze wens in vervulling gaat. Dan zouden er in Nederland zo’n 450 moskeeën moeten verdwijnen.

Hoe wordt dat gerealiseerd?

Komt er een regering die zo iets gaat verordonneren? En als dat zo is, gaat dat dan zonder protest? Wat zit er achter deze redenering? Moskeeën weg, is dat niet hetzelfde als islam weg? Of in elk geval dat onderdeel van de islam weg? Op de website staan ook deze zinnen:

“Nederland is geen islamitisch land en mag dat ook nooit worden. Toch zien we invloed van de islam hand over hand toenemen”.

Dit is het wensenlijstje: geen moskeeën, Nederland geen islamitisch land, de invloed van de islam moet stoppen.

Wat mist er in dit lijstje?

Juist: de mensen achter de moskeeën, het vermeend islamitische land en de islam: de moslims.

Zijn de moskeeën weg, wordt Nederland geen islamitisch land, is de invloed van de islam gestopt: wat is er dan gebeurd met de moslims?

D66 wil de invloed van het christendom terugdringen. Maar de christenen mogen blijven en de kerken ook. De PVV wil de invloed van de islam terugdringen. Maar blijft vaag over het lot van de moslims.

Of toch niet? In zijn laatste boek zegt partijleider Wilders het duidelijk: hij beveelt de moslims van harte aan hun geloof af te leggen, de haatdragende koran af te zweren en het voorbeeld van hun profeet niet langer te volgen. Ongehoord: dit voorstel tot het verloochenen van wie en wat je bent, dat doet geen enkele andere partij. Ook D66 niet, de PVV echter wel.

De site mosknee.nl lijkt te passen in ons vreedzame democratische systeem, maar onder haar groene gras zit een buitengewoon giftige adder: die van de islamhaat.

 

يا له من شيئ رائع وجميل لو كانت هولندا من دون مساجد،

 28-01-2013

هذه الجملة المذكورة أعلاه موجودة على موقع الانترنت (الويب) www.mosknee.nl والذي أُطلق بمبادرة من حزب الحرية الهولندي يوم 25 يناير 2013م.

لكل حزب ولكل شخص في هولندا الحق في الاحتجاج على مشاريع وخطط البناء في البلديات ولذلك الغرض هناك إجراءات يمكن اتباعها والنتيجة قد تكون إلغاء تلك المشاريع والخطط  أو تغييرها أو تنفيذها بحدافيرها.

فكما أن لكل شخص الحرية في الاحتجاج ضد مشاريع وخطط البناء، فلا يوجد أيضاً أي مانع يمنع موقعاً على الانترنت يدعم المواطنين على الاحتجاج طبقاً للإجراءات.

إن إطلاق موقع على الانترنت من قبل حزب سياسي يندرج ضمن النظام الديموقراطي، حتى ولو تعلق الأمر بتوجيه الاحتجاج ضد بناء المسجد. كما أن  حزب الحرية ليس هو الحزب الوحيد الداعم للاحتجاج ضد الدين وفي هذه الحالة الدين الإسلامي. ألم يكن حزب يمين الوسط (حزب ديموقراطيو 66) والذي ظهر في وسائل الإعلام في الفترة الأخيرة كحزب مؤذ ومتضجر من المسيحيين؟ لأن هذا الحزب أراد فتح المحلات التجارية خلال يوم الأحد وهو يوم مقدس بالنسبة للمسيحيين. لم تكن الأحزاب المسيحية مسرورة وسعيدة أبداً مع حزب ديموقراطيو 66.

ليس لدي اعتراض على مبدأ الموقع طالما أن الجهر بالاحتجاج  وتوجيهه حق ديموقراطي مكتسب.

ومع ذلك، هناك اعتراض واحد وهو اعتراض جوهري وأساسي مخفي ومُتضمن في الجملة التالية المذكورة في الموقع:

“يا له من شيئ رائع وجميل لو كانت هولندا من دون مساجد”.

تبدو هذه الجملة بريئة: هولندا من دون مساجد. ولكن تخيل لو تحققت هذه الأمنية فذلك يعني أن 450 مسجداً في هولندا سيزول ويختفي.

كيف يمكن تحقيق ذلك يا تُرى؟

هل ستُعين حكومة للقيام بذلك؟ وإذا كان الأمر كذلك، فهل سيحدث دون احتجاج؟ ماذا يوجد وراء هذه الفكرة؟ زوال المساجد، ألا يشبه ذلك زوال الإسلام؟ أو في كل الأحوال زوال ذلك الجزء من الاسلام؟

توجد كذلك الجمل التالية في موقع الانترنت المذكور سلفاً:

هولندا ليست بلداً إسلامياً ولا يمكن أن تصبح بلداً إسلامياً. إلا أننا نرى تأثير وانتشار الإسلام”

وإليكم الآن قائمة الأمنيات: لا للمساجد، هولندا ليست بلد إسلامي، يجب وقف تأثير الإسلام.

أين تكمن المشكلة في هذه القائمة؟

صحيح: الناس وراء هذه المساجد والبلد الإسلامي المزعوم والإسلام: المسلمون.

إذا توقف الإسلام وأصبحت هولندا بلداً غير إسلامي وتوقف تأثير الإسلام، فماذا سيحدث للمسلمين؟

وإذا كان حزب ديموقراطيو 66 يرغب في الحد من تأثير المسيحية، إلا أنه يجوز للمسيحيين والكنائس أن تبقى قائمة. في حين أن حزب الحرية يريد الحد من الإسلام ولكن موقفه غامض فيما يتعلق بمصير المسلمين.

أم لا؟ في كتابه الأخير، يدعو /خيرت  فيلدرز زعيم ومؤسس حزب الحرية بشكل واضح وجلي المسلمين دعوة من صميم الأعماق إلى التخلص من دينهم والابتعاد عن القرآن لأنه كتاب يحمل في طياته الكراهية وبأن لا يقتدوا بنبيهم محمد.

إن هذا الاقتراح الداعي للتنكر أمر مرفوض. وهو شيء لا تدعو له الأحزاب السياسية الأخرى بما في ذلك حزب ديموقراطيو 66، بل إن حزب الحرية هو الحزب الوحيد الذي يدعو إلى ذلك.

موقع الانترنت www.mosknee.nl، موقع يتناسب مع نظامنا الديموقراطي المسالم ولكن تحت عشب هذا الموقع المخضر توجد أفعى سامة: إنها الكراهية ضد الإسلام.

 

Dit bericht is geplaatst in Geen categorie. Bookmark de permalink.